قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

طلب بنيامين نتانياهو لقاء ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، فرفض هذا الأخير لأن "وقت اللقاء لم يحن بعد". ويبدو أن نتانياهو أراد استغلال هذا اللقاء في حملته الانتخابية فخاب ظنه.

خاص "ايلاف": الكل يتكلم عن علاقات خليجية - إسرائيلية غير معلنة، خصوصًا بعد "ورشة المنامة". إلا أن مصدرًا كبير أسرّ لـ "إيلاف" أن ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة رفض طلبًا إسرائيليًا للقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في المنامة، قائلًا: "لم يحن الوقت بعد".

أضاف المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه، أن نتانياهو أرسل أخيرًا موفدًا خاصًا يرافقه ثلاثة أمنيين إلى البحرين بحجة إطلاع المسؤولين البحرينيين على أمر أمني خطر. في خلال اللقاء، اقترح الموفد الإسرائيلي على ملك البحرين استقبال نتانياهو في المنامة خلال اغسطس المقبل، لبحث مسائل أمنية ذات اهتمام مشترك. رفض ملك البحرين المقترح الإسرائيلي قائلًا إن وقت اللقاء لم يحن بعد.

وتابع المصدر يفشي ما لديه من أسرار لـ "إيلاف"، فقال إن نتانياهو أراد الاستفادة من اللقاء بملك البحرين، لو تم، في حملته الانتخابية عشية الانتخابات البرلمانية المقررة في 17 سبتمبر المقبل.

رفض مساعد نتانياهو التطرق إلى هذا الخبر قائلًا إن رئيس وزراء إسرائيل لا يعلق على مثل هذه الاخبار.

جدير بالذكر أن العاصمة البحرينية المنامة استضافت ورشة عمل اقتصادية، تتعلق بصفقة القرن وعملية السلام، شارك فيها الإسرائيليون بوفد اقتصادي وصحفي، من دون أي مشاركة رسمية، إلى جانب وفود رسمية عربية وخليجية. وكان وزير الخارجية الإسرائيلي التقى أخيرًا نظيره البحريني على هامش مؤامر حوار الاديان في واشنطن.